تنظيف الرحم بواسطة بعض الطرق الطبيعية و المشروبات الصحية لتوفير بيئة مناسبة للجنين


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته, اهلا و مرحبا في تدوينة جديدة و موضوع جديد حول بعض الطرق الطبيعية ومشروبات تساعدك في تنظيف الرحم.
تنظيف الرحم يعد من أكثر المواضيع التي تبحث عنها النساء، ولأهمية ذلك نقدم لك المقال التالي الذي يضم أهم الطرق الطبيعية للقيام بذلك.
يعد الرحم العضو الأساسي للتكاثر والتناسل لدى المرأة، ووظيفته الأساسية توفير بيئة مناسبة للجنين، بالتالي الحفاظ على صحة الرحم وتنظيفه له دور كبير في ذلك.

ما هو الرحم؟


الرحم عبارة عن عضو على شكل إجاصة يتكون من ثلاث طبقات:
الطبقة الداخلية: بطانة الرحم (Endometrium)
الطبقة الوسطى: نسيج الرحم العضلي (Myometrium)
الطبقة الخارجية: الغلالة المصلية للرحم.
يتصل الرحم مع قناة فالوب، عنق الرحم والمهبل عن طريق قناة الولادة.

تنظيف الرحم: الحيض ودوره:
بشكل عام، يعتمد تنظيف الرحم على الدورة الشهرية (الحيض) للحفاظ على صحته ونظافته.
في حال عدم حدوث التخصيب، تقوم الطبقة الداخلية للرحم بالانشطار عن الرحم والخروج من الجسم على شكل الحيض.
حدوث الحيض يعني أن تنظيف الرحم قد تمت عمليته بنجاح.
في حال الإصابة ببعض الاضطرابات في الدورة الشهرية، يكون الرحم بحاجة إلى مساعدة في عملية التنظيف.

أعشاب تنظيف الرحم:


هناك بعض الأعشاب المثالية والتي تساعد في تنظيف الرحم بشكل كبير، ومن أهمها:
الزنجبيل:
يساعد الزنجبيل في التقليل من خطر الإصابة بالالتهاب، من خلال زيادة الأكسجين وتدفق الدم إلى الرحم، بالتالي تنظيفه.
كما يعمل الزنجبيل على دعم وظائف الكبد، زيادة وتحفيز الدورة الدموية وتعزيز عملية التعرق الصحية والسليمة.
بشكل عام، من الامن تناول الزنجبيل من خلال المرأة الحامل، فهو يساعد في التخلص من الغثيان.

المخملية (Marigold):
تمتاز عشبة المخملية في قدرتها على تنظيف الرحم، دون تهييج المخاط الموجود فيه.
شرب شاي عشبة المخملية والبابونج، من شأنه أن يساعد في تنظيف الدورة الشهرية والتخلص من التقلصات المرافقة له.
من المفضل استخدامه قبل أسبوع تقريبًا من موعد الدورة الشهرية، كما من الضروري تجنب المرأة الحامل تناوله.

عشبة ذنب الأسد القلبي (Motherwort):
تساعد هذه العشبة الرحم على التقلص من أجل العودة إلى وضعه الطبيعي بعد عملية الولادة.
كما استخدمت من قبل من أجل علاج أعراض سن اليأس والدورة الشهرية.
حيث تحتوي عشبة ذنب الأسد القلبي وبالأخص في أوراقها على مركب يدعى (leonurine)، وهو المسؤول عن دور العشبة في تنظيف الرحم.
من الضروري أن تمتع المرأة الحامل عن تناول هذه العشبة بسبب دورها في تحفيز الرحم على التقلص.

توت العليق:
توت العليق وبالأخص الأحمر منه استخدم منذ الاف السنوات كمطهر ومعقم للرحم من أجل تنظيم وتحفيز عملياته ووظائفه.
يعمل توت العليق الأحمر على إعادة الرحم لوضعه الطبيعي والتخفيف من التورم والنزيف بعد الولادة.
يحتوي العليق على مادة تدعى حمض الفيرليك (ferulic acid) الذي يعمل على تسهيل تدفق الدورة من خلال حث العضلات التي تدعم الرحم.
ملاحظة: لا ينصح الأطباء باستخدام العليق بسبب قدرته على تحفيز تقلصات الرحم.

التمر:
يُعتبر التمر من الأغذية التي تُنشط الرحم، حيث يُخلصه من الدم المتبقي به، وينظيه جيداً، ويعود ذلك إلى اشتماله على العديد من العناصر الغذائية القيمة، ويُستعمل لهذا الغرض من خلال خلطه مع ملعقتين من حب الرشاد، وملعقة من زيت الزيتون، ثم وضعه على النار، وأكله على الريق لمدة خمسة أيام متتابعة.

العسل:
يعتبر العسل من المشروبات الطبيعية التي تلعب دوراً كبيراً في علاج الكثير من المشاكل الصحية، ونذكر منها: تنظيف الرحم من كافة الأوساخ، والجراثيم المتراكمة في الجسم، وتنشيط الدورة الدموية في الجسم، الأمر الذي من شأنه أن يجعله ملائما لتنشيط حركة الأجهزة الحيوية فيه، ولذلك ينصح المرأة الحامل بتناول القليل منه أثناء الحمل لكن عدم الإفراط في تناوله، ومن الممكن إضافة الزنجبيل، أو القرفة.

ليست هناك تعليقات